ما الدور والمهمة المسندة إلى الشركة التي تهدف إلى تحقيق أرباح؟

 نؤمن دائماً بأن تأسيس شركة كبيرة تواصل أعمالها على نحو مستدام يتطلب منها تعزيز مستويات الأداء دائماً. وإني لأشعر بالفخر أننا تمكنا من تحقيق عاماً آخر من الأداء المالي خلال عام 2014 مع الاستمرار في تقديم خدمات للأفراد والمجتمعات على نحو أكثر من أي وقت مضى. وبالإبقاء على رسالتنا وقيمنا ومبادئنا، فإني أؤمن بأنه من الممكن تأسيس شركة تطبق أعلى المعايير العالمية.

وعلى مدار الأعوام القليلة القادمة، سنزيد من جهودنا في ثلاثة مجالات نعتقد بأنه من الممكن تحقيق الاثر الكبير من خلالها والتي تشمل: التواصل مع المزارعين لبناء مستقبل أفضل لهم، والريادة في أساليب البيع بالتجزئة بأسلوب صديق للبيئة على المستوى العالمي،  وتمهيد الطريق لإتاحة الفرص أمام الشباب. وبمساهمتكم، نستطيع وضع أهداف طموحة أمامنا قد لا يمكننا تحقيق بعض منها، إلا أنني أعتقد الآن أكثر من أي وقت مضى، أن الشركات مثل ستاربكس يجب أن يكون لها دور قيادي من خلال استخدام منشآتها والموارد المتوفرة لها لإتاحة الفرص أمام الأفراد والمجتمعات التي نقدم خدماتنا لها.

أومن بأن هذا هو درونا ومسؤوليتنا.

 

استيراد الموارد وفقاً للمعايير الأخلاقية:

الاستثمار في المجتمعات التي تقوم برزاعة حبوب القهوة 

"عندما بدأنا في التعاون مع ستاربكس عام 1988، فقد تمكنوا من اعتماد 30 أو 40 مليون رطل من القهوة. واليوم نحو 400 مليون رطل من القهوة -نسبة 96% تقريباً من مشتريات ستاربكس- يتم زراعتها على نحو مستدام بما يضمن حماية الطبيعة والارتقاء بحياة المزارعين. ويعد ذلك سابقة فريدة من نوعها تعمل على إحداث تغيير كبير في هذا المجال".

دكتور م سانجايان،
نائب الرئيس التنفيذي، أحد كبار العلماء،
منظمة الحفظ الدولية

وندرك في ستاربكس أن نجاحنا يرتبط بنجاح آلاف المزارعين ممن يقومون بزراعة حبوب القهوة.

وعلى مدار الخمسة عشر عاماً الماضية، تبنينا منهجية جديدة ترمي إلى استيراد الموارد وفقاً للمعايير الأخلاقية لضمان تقديم  حبوب قهوة عالية الجودة لزبائننا على المدى الطويل والتأثير في حياتهم على نحو إيجابي والارتقاء بحياة مزارعي القهوة ومجتمعاتهم. ولدينا نموذج شامل يتضمن ما يلي: تطبيق ممارسات شراء مسؤولة ودعم المزارع وتحديد المعايير الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للموردين، والتعاون في هذا المجال، وبرامج تطوير المجتمعات.

رحلتنا لاستيراد 100% من مواردنا بمعايير الأخلاقية

في عام 1999 عندما كانت ستاربكس مجرد شركة تضم 2000 مقهى  في عدد قليل من الدول، أدركنا حاجتنا إلى العمل وبذل المزيد من الجهد لضمان إنتاج حبوب قهوة عالية الجودة على المدى الطويل والتي تستند إليها أعمالنا. وقد استعنا حينها  بمنظمة الحفظ الدولية   لتعزيز اتباع طرق زراعة آمنة على البيئة.

وقد كانت معالجة الأثر البيئي لزراعة حبوب القهوة أحد جوانب الحل للمشكلة. إلا إننا في حاجة إلى اتباع منهجية شاملة للحصول على الموارد بما يضمن وجود ظروف عمل جيدة وأجور عادلة وتحقيق الشفافية على المستوى الاقتصادي وإدارة الموارد على نحو جيد. في عام 2001، قدمت منظمة الحفظ الدولية يد المساعدة لستاربكس لوضع الإرشادات الاجتماعية والبيئية والاقتصادية والمتعلقة بمستويات الجودة لإنتاج قهوة عالية الجودة على نحو مستدام.

بدأت ستاربكس في ممارسات تجارة القهوة وإنصاف المزارعين  ممارسات (C.A.F.E.) عام 2004 - وهي إحدى المجموعات الأولى من معايير الاستدامة المتكاملة، والتي يؤكد صحتها خبراء من جهات خارجية. في عامنا الأول، اشترت ستاربكس 43 مليون رطل من حبوب القهوة الخضراء وفقاً للبرنامج، مما يمثل 14.5% من إجمالي مشترياتنا من حبوب القهوة االخضراء. وفي مرحلة مبكرة، قررنا جعل برنامجنا "المصدر المفتوح"، لتشجيع الآخرين في مجال القهوة على الانضمام إلينا. كما واصلنا العمل مع"منظمة التجارة الحرة" ومنظمات أخرى لشراء حبوب قهوة مضمونة يساعدنا في حماية البيئة ومعيشة المزارعين في المناطق الرئيسية لزراعة حبوب اقهوة.

واصل برنامج ستاربكس لتوفير الموارد وفقاً للمعايير الأخلاقية نموه، وفي 2008 وضعنا هدفاً أن تكون 100% من قهوة ستاربكس من موارد مطابقة للمعايير الأخلاقية من خلال برامج ممارسات تجارة القهوة وإنصاف المزارعين أو التجارة الحرة أو نظام مدقق خارجي آخر، وذلك بحلول عام 2015. في 2014، طابقت 96% (400+ مليون رطل) من قهوتنا هذا المعيار، مع 95.5% من ممارسات تجارة القهوة وإنصاف المزارعين، 8.6% من التجارة الحرة وواحد بالمائة عضوية (حصلت بعض كميات حبوب القهوة على عدد من الإثباتات أو الشهادات).

على مدار العقد الماضي، ساعدت ممارسات تجارة القهوة وإنصاف المزارعين (C.A.F.E.) في إحداث تأثير إيجابي على ملايين المزارعين، وحسنت من الظروف البيئية والاجتماعية الطويلة الأجل لآلاف المزارعين المشاركين من حول العالم. في رحلتنا لاستيراد الموارد وفقاً للمعايير الأخلاقية بنسبة 100%، نخطط للعمل على مواصلة تحسين الاستدامة في كافة جوانب صناعتنا.

بناء سلسة إمدادات تتسم بالمرونة من خلال الشراكات

يعد تغير المناخ أحد المخاطر الفورية الجسيمة الطويلة الأجل التي يواجهها مزارعو القهوة حول العالم، لذلك تدرس ستاربكس حالياً الآثار المحتملة لهذه الظاهرة بالتعاون مع مؤسسات مثل منظمة الحفظ الدولية. ونتيجة لذلك، أدخلت ستاربكس على ممارسات تجارة القهوة وإنصاف المزارعين أساليب زراعية جديدة من شأنها تقليل الانبعاثات، وتحسين تخزين الكربون في المناطق الظليلة والمحمية، والمبادرة بإدارة المخاطر المرتبطة بالمناخ مثل ظهور الآفات والأمراض.

إضافة إلى ذلك نسعى إلى توسيع نطاق عملنا مع منظمة الحفظ الدولية لضمان استفادة المزارعين من ممارسات الحفظ الجيدة، سواء من خلال الوصول إلى أسواق كربون الغابات أو استغلال الخدمات البيئية بأي شكلٍ آخر.

التعاون مع مزارعي القهوة من خلال الهندسة الزراعية من مصادر مفتوحة

بخصوص آلاف مزارعي حبوب القهوة الخاص بستاربكس حول العالم، لا يوجد شيء يضاهي أثر التواصل الشخصي.

عندما بدأت ستاربكس توسيع نطاق ممارسات تجارة القهوة وإنصاف المزارعين منذ عشر سنوات، كنا بحاجة إلى مهندسين زراعيين وخبراء جودة في المجال للمساعدة في ترسيخ أسس البرنامج. وقد بدأنا بفريق عمل صغير في عام 2004 في أول مركز لدعم المزارعين في سان خوسيه بكوستاريكا. وعلى مدار العقد التالي عملت ستاربكس مع الجمعيات التعاونية والمزارعين لمساعدتهم في تحسين جودة حبوب القهوة وإنتاجية المزارع، وتقليل تكاليف الإنتاج، مع السعي إلى رفع مستوى معيشتهم. اليوم تدير ستاربكس ستة مراكز لدعم المزارعين في مناطق رئيسية في زراعة حبوب القهوة حول العالم، ومنها: رواندا، وتنزانيا، وإثيوبيا، وكولومبيا، والصين إضافة إلى مكتب تابع للشركة في جواتيمالا. ونسعى إلى افتتاح أول مركز لدعم المزارعين لنا في إندونيسيا في المستقبل القريب.

واكتسبت ستاربكس أيضاً خبرة عملية من خلال شراء أول مزرعة لها في عام 2013، لا تبعد كثيراً عن أو مركز لدعم المزارعين  هاسيندا ألساشيا  هي ليست مزرعة متخصصة في القهوة وتعمل بكامل طاقتها فحسب، بل إنها مركز للأبحاث والتنمية الزراعية يساعدنا في مواصلة تطوير ممارسات الزراعة المستدامة التي يمكن أن نشاركها مع المجتمعات الزراعية حول العالم.

في عام 2014، قدمنا قهوة لفترة زمنية محدودة لتوضيح مزايا المنهج الذي نتبعه. قهوة ستاربكس ريزيرف®كوستاريكا جيشا لا أينز، هي إصدار خاص نتج عن جهود التعاون التي استمرت لست سنوات بين فريق الهندسة الزراعية الخاص بنا وجمعية تعاونية محلية بهدف زراعة مجموعة متنوعة من أنواع حبوب القهوة تتميز بأنها مقاومة للأمراض بشكلٍ أكبر وذات جودة استثنائية.

 ولا تقدم ستاربكس خدمات الدعم الفني للمزارعين الذين نشتري منهم القهوة فحسب، بل تُقدم لجميع الأشخاص المهتمين بتحسين جودة حبوب القهوة وتطبيق أفضل الممارسات الزراعية. ويمكننا المشروع التجريبي المبتكر الذي أطلقناه عام 2014 بالتعاون مع مؤسسة جرامين  في كولومبيا من متابعة تقدم كل مزرعة بشكلٍ منفصل وتقييمه بالمقارنة بالمعايير الخاصة بنا. يتم تدريب كبار المزارعين على البرنامج، بحيث يتمكنوا مع تعريف زملائهم به، وإعداد خطط مشتركة لإدارة المزارع، ومتابعة التقدم المحرز باستخدام أجهزة كمبيوتر لوحية.

إحداث أثر من خلال قروض المزارعين والاستثمارات المجتمعية

تزرع القهوة في الأساس في البلدان ذات النظم الاقتصادية النامية، ويهدف نموذج تسعير القهوة الخضراء من ستاربكس إلى تحقيق ثبات الأسعار وبناء علاقات مفيدة للطرفين مع الموردين، مع سداد الأسعار المناسبة لحبوب القهوة العالية الجودة.1

ومن بين المكونات الأخرى المهمة في نموذج دعم المزارعين الخاص بنا تيسير الحصول على قروض بشروط معقولة. فمن خلال الاستثمار في قروض المزارعين، نساعد الجمعيات التعاونية في إدارة المخاطر التي تواجهها وتعزيز أعمالها.

زادت استثمارات ستاربكس في قروض المزارعين بالتعاون مع مؤسسة روت كابيتال من 150,000 دولار أمريكي في عام 2000 إلى 12 مليون دولار أمريكي اليوم، منها استثمارات بقيمة 3 ملايين دولار أمريكي في عام 2014 فقط. ارتفعت قيمة التبرعات التي نقدمها من خلال مؤسسة روت كابيتال والشركاء الآخرين في القروض إلى 16.3 مليون في عام 2014، ونحن متفائلون بأننا سنصل إلى هدفنا بزيادة إجمالي استثماراتنا إلى 20 مليون دولار أمريكي في 2015.

يؤثر تمتع مجتمعات القهوة بالصحة والاستقرار في المزارعين وقدرتهم على أن يكونوا منتجين في العمل وعلى زراعة محاصيل مستدامة. قدمت ستاربكس في عام 2014 سلسلة من المنح المجتمعية الممولة من العلامة التجارية التابعة لنا إيثوس®  واتر، لدعم عمليات تطوير البنية التحتية ومشروعات التنوع الزراعي المهمة. فعلى سبيل المثال، في تنزانيا، نتعاون مع مؤسسة هايفر إنترناشونال لمساعدة مزارعي القهوة الذين يمتلكون قطع أرض صغيرة من خلال تزويدهم بالماشية المدرة للحليب، وتحسين الحصول على مياه نظيفة، وإنشاء مرافق صيانة الصحة العامة وتوفير مصادر الطاقة المتجددة.

سدد كل مقهى  من متاجر ستاربكس سعراً متوسطاً بقيمة 1.72 دولار أمريكي لكل رطل عام 2014. لا يمثل ذلك حصة القهوة في البيان المالي الموحد للإيرادات لعام 2014 بسبب توقيت شراء حبوب القهوة (الكمية مشار إليها فيما سبق) مقارنةً بتوقيت استخدامها (الكمية مذكورة في البيان الموحد للإيرادات)

 

البيئة

الريادة في البيع بالتجزئة بأساليب صديقة للبيئة 

"كل مرة تقوم بشراء أحد منتجات ستاربكس، فإنك تعطي صوتك لصالح الأثر القوي الذي يساهم فيه البيع بالتجزئة بأساليب صديقة للبيئة على مجهوداتنا لتلطيف المناخ وتحسين نوعية الحياة التي نحياها جميعاً."

ريك فيدريزي،
الرئيس التنفيذي ومؤسس
المجلس الأمريكي للأبنية الخضراء

ولأن ستاربكس شركة تعتمد على المنتجات الزراعية، فإنها تعي تماماً أن كوكب الأرض هو أهم شركائها في مجال الأعمال.

علينا توجيه تغييرات المناخ عن طريق تقليل آثار التلوث التي نحدثها في البيئة ابتكار طرق مستدامة وهادفة. ويشتمل هذا على اتباعنا أساليب البيع بالتجزئة الصديقة للبيئة بإنشاء المزيد من المتاجر والمرافق الموفرة للطاقة، وتوفير الماء والطاقة، والاستثمار في الطاقة المتجددة، واستكشاف حلول جديدة لإعادة التدوير، وجعل أكوابنا مستدامة.

بينما يمكن تحقيق بعض أهداف ستاربكس الصديقة للبيئة التي وضعتها الشركة في 2008، إلا أننا واجهنا صعوبات غير متوقعة قد تعيق تحقيق أهداف أخرى. لكن هذا لا يعني التنازل عن تحقيقها. إذ نؤمن بأهمية وضع أهداف طموحة بدلاً من الاكتفاء بأهداف متواضعة، فضلاً عن التعلم من خبراتنا عند المُضي قدماً بخطوات جديدة.

أكثر من 500 مقهى  حاصل على شهادة اعتماد نظام الريادة في تصيميات الطاقة والبيئة®

تحتل ستاربكس مركز الريادة في مجال الصناعة لأكثر من عقد، وافتتحت أول فروعها الحاصلة على شهادة اعتماد نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة®-في مدينة هيلسبورو، بولاية أوريغون عام 2005. ونواصل حالياً إنشاء إستراتيجيات المباني الصديقة للبيئة في كافة فروعنا.

منذ عام 2008، عملت ستاربكس على بناء كل متاجر الشركة الجديدة المنتشرة في جميع أنحاء العالم وفقاً لمعايير نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة. وفي عام 2014، افتتحت ستاربكس فرعها رقم  500 من المتاجر الحاصلة على شهادة اعتماد نظام الريادة في تصيميات الطاقة والبيئة – وبذلك أصبحت أكبر شركة بائعة بالتجزئة في العالم. طُبق نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة بنجاح في العديد من الأسواق التي نعمل بها، بما في ذلك 19 دولة مختلفة. وفي الأمريكتين، تم إنشاء 98 بالمائة من متاجر الشركة الجديدة وفقاً لمعايير نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة في عام 2014، بينما المعدل العالمي هو 64 بالمائة. واجهت ستاربكس بعض الصعوبات الفنية في الأسواق العالمية حيث ما زال برنامج اعتماد نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة القائم في الولايات المتحدة يلقى رواجاً. وما زلنا نعمل مع المجلس الأمريكي للأبنية الخضراء لرفع نسبة تبني هذه المعايير.

الاقتراب من تحقيق هدفنا بتوفير الماء

وضعت ستاربكس هدفاً في عام 2008 وهو تقليل استخدام الماء في متاجر الشركة بنسبة 25 بالمائة بحلول عام 2015. واقتربنا من تحقيق هذا الهدف في 2014 بتوفير أكثر من 23 بالمائة أكثر من المستويات الأساسية. وما زلنا نتخذ خطوات تجاه تحقيق هدف توفير الماء، وذلك عن طريق تطبيق حلول توفير الماء في المتاجر الجديدة، وإجراء تجديدات على ترشيح الماء في المتاجر القائمة بالفعل. وساهمت المتاجر الحاصلة على شهادة اعتماد نظام الريادة في تصيميات الطاقة والبيئة في هذا التقدم بتوفير معدل 25.000 جالون إضافي من الماء كل عام. وتتعاون ستاربكس بفاعلية مع البلديات في المناطق التي تعاني من نقص الماء في جميع أنحاء العالم للعثور على المزيد من الطرق التي تساعد في تقليل استهلاك الماء.

التعرف على تأثير الطاقة على أعمالنا المتطورة

عندما وضعت ستاربكس هدف الحفاظ على الطاقة بنسبة 25 بالمائة عام 2008، كنا ندرك أنه هدف طموح. على مر الأعوام الستة الماضية، نجحنا في دمج إجراءات توفير الطاقة مع إستراتيجية المباني الخضراء، مثل استخدام ضوء الشمس عندما يكون ذلك متاحاً وتركيب تجهيزات ومعدات الإضاءة الموفرة للطاقة في كلٍّ من المتاجر الجديدة والحالية. وانتهت الشركة حديثاً من تركيب أنظمة إدارة الطاقة الجديدة في حوالي 4000 مقهى  لتحقيق أفضل النتائج فيما يتعلق بالتبريد والتدفئة، وتمكنا من تحديد المزيد من الفرص في المستقبل.

على الرغم من هذه الجهود المبذولة، تحسن أداء الطاقة بإجمالي صافي 4.6 بالمائة أكثر من مستوياتنا الأساسية، حيث تحقق متطلبات الطاقة التي تدعم منصة الأغذية الواسعة النطاق استفادة من تدابير التوفير المتواصلة. حتى مع التغيير الهائل في أعمالنا وازدياد احتياجات الطاقة المصاحبة، ما زلنا نتوقع تقليل صافي الطاقة بحلول عام 2015 مقارنة بالمعيار الأساسي الخاص بنا وسنواصل استكشاف طرق لتقليل استخدام الطاقة والحد من ارتفاعها.

الاستثمار في الطاقة المتجددة

بالإضافة إلى تقليل استهلاك الماء والطاقة، يركز ستاربكس على تطوير مصادر الطاقة المتجددة من خلال ممارسات الشراء. كانت ستاربكس لمدة عقد تقريباً من أعلى المشترين في وكالة حماية البيئة الأمريكية، حيث قامت بشراء أكثر من نصف مليار كيلو وات ساعة من طاقة الرياح في العام الماضي وحده. كما اشترت ستاربكس في عام 2014 طاقة متجددة تعادل أكثر من 59 بالمائة من الكهرباء المستخدمة في متاجر شركتنا العالمية.

بالرغم من نجاحنا في استخدام مشتريات الطاقة المتجددة بهدف تقليل ما نحدثه من تأثير عالمي في البيئة، إلا أن أرصدة الطاقة التي تم شراؤها كانت مُصممة في الأساس لتحفيز تطوير سوق الطاقة المتجددة الأمريكية. ونعمل مع شركائنا العالميين لتحديد حلول تناسب كل منطقة. ونسلك حالياً مسار شراء طاقة متجددة تعادل 100 بالمائة من الطاقة المستخدمة في متاجرنا في الولايات المتحدة وكندا بحلول نهاية عام 2015.

التخلص من عوائق إعادة التدوير

يعد توفير حاويات إعادة تدوير الأدوات جزءاً مهماً من جهود ستاربكس لتطوير حلول شاملة لإعادة التدوير. وفي عام 2014، أضفنا حاويات إعادة تدوير الأدوات للزبائن في أكثر من 760 مقهى، مما يجعل الإجمالي 3849 أو 47 بالمائة من مواقع فروعنا في الولايات المتحدة وكندا.

ونتوقع إكمال عملية تعميم برنامج إعادة التدوير الخاصة بنا بحلول نهاية عام 2015 في جميع أنحاء الولايات المتحدة وكندا. وهذا  للأسف لا يعني أننا قادرون على توفير حاويات إعادة التدوير في كل مقهى.  وما زلنا نواجه الصعوبات مع المتاجر في البلدان التي لا توفر إعادة تدوير تجارية ومع أصحاب الممتلكات الذين لا يوفرون خدمات إعادة التدوير. وسنواصل عملنا في هذا المجال للبحث على طرق مبتكرة لتقليل مواقع دفن النفايات واكتشاف حلول بديلة.

زيادة الوعي باستخدام الأكواب القابلة للاستخدام أكثر من مرة

تعد الأكواب القابلة للاستخدام أكثر من مرة مكوناً مهماً من إستراتيجية ستاربكس لتقليل النفايات عموماً. كنا نكافئ زبائننا لمدة 30 عاماً بخصومات عند إحضارهم أكوابهم الخاصة معهم. وكان هدفنا تقديم 5 بالمائة من المشروبات المحضرة في متاجرنا في الأكواب والفناجين التي يحضرها الزبائن معهم، وبحلول عام 2014 اتبع زبائننا هذه الطريقة 47.6 مليون مرة بعد تحقيق 46.9 مليون مرة في عام 2013.

واكتشفنا أن إحضار الأكواب أو الفناجين إلى مقهى  ستاربكس يتطلب تغييراً في السلوك الشخصي، ونتج عن ذلك تحسن تدريجي في استخدام الأكواب عاماً بعد عام. نجح استخدام أكواب الزبائن في الوصول إلى نسبة 2.5 بالمائة لمدة قصيرة، وذلك أثناء إنتاج الأكواب القابلة للاستخدام أكثر من مرة بسعر دولار واحد أمريكي (جنية واحد إسترليني في المملكة المتحدة) وعروض خاصة أخرى مثل مسابقة كوب ستاربكس الأبيض. لكن استجابة الزبائن لم تزداد، إذ كان إجمالي مستوى عام 2013 بنسبة 1.8 بالمائة. وسنواصل البحث عن طرق لتشجيع زبائننا لاستخدام الأكواب القابلة للاستخدام أكثر من مرة بدلاً من الأكواب الأخرى.

أهداف تتجاوز متاجرنا

بينما تهتم عمليات متاجرنا بأغلبية الآثار البيئية المباشرة الخاصة بنا، نعمل أيضاً على دمج التصميمات البيئية مع مرافقنا الصناعية. ويتضمن هذا مصانع التحميص، ومرافق معالجة القهوة ومصنع العصائر الطبيعية المتطور. ونحن فخورون باعتماد مصنع تحميص ومركز توزيع ستاربكس في يورك ببنسلفانيا لنقل المخلفات بالكامل إلى مقالب القمامة من قِبل مختبرات أندر رايترز

 

المجتمع

طرق مبتكرة لخلق الفرص 

"الشراكة مع ستاربكس فاقت كل توقعاتنا، إذ تجاوزوا كل ما هو متوقع، وشمروا عن سواعدهم لمساعدتنا في العمل."

بياتريس غارزا،
المدير التنفيذي ورئيس جمعية النهوض بالأمريكيين المكسيكيين

لطالما كانت ستاربكس مقصداً للناس ليجتمعوا فيه. مهمتنا هي إلهام وتنمية الروح البشرية، كشركة موظِفة كبيرة - مع 150000 شريك (موظف) في الولايات المتحدة الأمريكية وأكثر من 300000 في جميع أنحاء العالم يرتدون المئزر الأخضر- يعد جذب أفضل الأشخاص والاحتفاظ بهم أمراً رئيسياً في مجال أعمالنا. يبحث حوالي 73 مليون شاب على مستوى العالم عن عمل، ومع ذلك يجد أصحاب العمل صعوبة في اختيار الأشخاص المناسبين للوظائف نظراً لقلة المرشحين المؤهلين. ثمة أمر غير مفهوم. من الواضح أنه يوجد عدد كبير أكثر من احتياجات أي شركة أو مصنع، لكن ستاربكس يركز بصورة متزايدة على كيفية الاستفادة من عملنا وتوسيع نطاقه لنبدأ في الاستجابة لهذه الأزمة، كل شاب على حدة.

بناء القوة العاملة المستقبلية

تبدأ مجهوداتنا لبناء القوة العاملة المستقبلية من موظفينا. في عام 2014 قدمنا خطة ستاربكس للإنجاز الجامعي - وهي خدمة تعليمية مبتكرة لمساعدة شركاء ستاربكس (موظفين) في إكمال دراستهم عبر الإنترنت من خلال جامعة ولاية أريزونا. كما قمنا بتوظيف حوالي 2000 شريك (موظف) جديد خلال العام الماضي كنتيجة مباشرة لإستراتيجية ستاربكس التي امتدت لعدة سنوات لتوظيف 10000 من زوجات رجال الجيش والعسكريين  في عام 2018. وقمنا بكلتا المبادرتين لتحقيق المكونات الرئيسية لإستراتيجيتنا لجذب الشركاء (الموظفون) الذين يشاركون ستاربكس مهمته وقيمه.

الاستثمار في الفرص المستمرة مدى الحياة

هناك العديد من الشباب الذين يواجهون عوائق بسبب النظام العام تحول بينهم وبين الفرص نتيجة افتقارهم للتعليم أو المهارات اللازمة لدخول القوة العاملة. ويُشار عادة إلى هذه المجموعة باسم "ـشباب الفرصة."

في عام 2014، قدمنا أكثر من 100 منحة من خلال برنامج القادة الشباب من ستاربكس إلى الجمعيات المحلية في 14 دولة. بالرغم من تنوع البرامج والجمعيات في جميع أنحاء العالم، إلا أن الشباب له أثر بالغ الأهمية.

في الولايات المتحدة، حيث قام كل من ستاربكس وشولتز فاميلي فاونديشن بدعم برنامج تدريب فن إعداد وتقديم القهوة في  سياتل من أجل فرص الشباب من خلال يوثكير و فيرستارت في العقود الماضية. وفي عام 2014، قمنا بتوسيع البرنامج على مستوى الدولة بالتعاون مع منظمة يوثبيلد الامريكية لإنشاء برنامج تدريبي للتميز في خدمة الزبائن في مجال البيع بالتجزئة الذي يساعد الطلاب في تطوير مهارات خدمة الزبائن  بالاعتماد على التدريب الذي يتلقاه شركاء (موظفين) مقهى ستاربكس.

يدعم ستاربكس في كندا برامج أماكن العمل في مدن كالغاري وتورونتو وفانكوفر التي تجمع بين المهارات الحياتية الأساسية في الصف الدراسي والتدريب على إمكانية الحصول على وظيفة، بالإضافة إلى الخبرة المكتسبة في مجال العمل على أرض الواقع.

وتعمل ستاربكس في الصين على تطوير علاقتنا مع مؤسسة سونغ تشينغ لينغ الصينية، وذلك ببرنامج تطوير القادة الشباب لمساعدة الطلاب في بناء مهاراتهم والحصول على النصح والإرشاد من قادة ستاربكس المحنكين.

بينما تواصل ستاربكس تطوير تركيزها على دعم الفرص المستمرة مدى الحياة، سنحول برنامج المنح الخاص بنا إلى برامج تدعم فرص الشباب لتساعدهم في تلبية احتياجات مجتمعاتهم. لمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة صفحة Opportunity for Youth على موقعنا الإلكتروني.

التعاون من خلال المتاجر المجتمعية

تساند برنامج متاجر ستاربكس المجتمعية المنظمات غير الربحية المحلية في جهودها لتقديم التدريبات والتعليم القادرة على التخلص من دائرة الفقر لهذا الجيل من الشباب. منذ افتتاح أول متاجرنا المجتمعية في 2011، افتتح ستاربكس ثمانية متاجر وجمع أكثر من 900000 دولار أمريكي من أجل المنظمات غير الربحية التي تركز على توفير فرص للشباب في هذه المجتمعات. ويُنشئ نموذج المتاجر المجتمعية مصادر موثوقاً بها للمنظمات غير الربحية، ويرفع مستوى الوعي بأعمالهم، كما يخلق مجالاً للمشاركة والحوار المجتمعي. وفي عام 2014 أنشأت ستاربكس موقعها الدولي الثاني، في  سول بكوريا بالإضافة إلى مقهيين مجتمعيين خاصين بالجيش لدعم الوضع الانتقالي لرجال الجيش القدامى في الولايات المتحدة في ليكوود بواشنطن وسان أنطونيو بتكساس.

تعزيز خدمة المجتمع على مستوى العالم وتحقيق أثر على المجتمعات

تمثل المشاركة في تقديم الخدمات تصرفاً أساسياً في الشعور بالمواطنة. عملت ستاربكس مع المنظمات غير الربحية عام 2014 للجمع بين شركائنا وزبائننا وقادة مجتمعنا معاً للإسهام بأكثر من 520000 ساعة من الخدمة التطوعية في جميع أنحاء العالم. أثناء شهر التطوع العالمي لدى ستاربكس في عامه الرابع في شهر إبريل، ساهم حوالي 60000 متطوع تقريباً بأكثر من 232000 ساعة في أكثر من 30 دولة. وبالعمل معاً، حققت المشروعات خدمات لـ1.4 مليون شخص بقيمة تُقدر بـ5.2 ملايين دولار أمريكي لمجتمعاتنا. بالرغم من انخفاض إجمالي عدد الساعات في عام 2014 قليلاً في العام الماضي، لاحظنا أيضاً بعض الاتجاهات المشجعة. لكل ساعة ساهم بها شريك من شركاء (موظفون) ستاربكس، ساهم زبون من الزبائن بساعتين تقريباً. تعد قدرة شركائنا على جلب زبائنهم ليشاركوهم رحلة تطوير المجتمعات من إحدى الطرق التي نؤمن بقدرتها على تحقيق أثر أكبر.

مؤسسة ستاربكس والعطاء المشترك

مؤسسة ستاربكسهي مؤسسة خيرية مستقلة 501(c)(3) تتلقى تمويلاً من شركة ستاربكس وتبرعات خاصة بصفة أساسية. وقد تبرعت المؤسسة بمبلغ 13.1 مليون دولار أمريكي في 2014، في شكل 144 منحة قدمتها لمؤسسات غير هادفة للربح. اشتملت المنح على مبلغ 3.37 ملايين دولار أمريكي لمنح القادة الشباب التابعين لستاربكس و4.2 ملايين دولار أمريكي في منح التطوير الاجتماعي في المجتمعات التي تقوم بزراعة حبوب القهوة..

قامت شركة ستاربكس في عام 2014 بمبلغ 11.4 مليون دولار أمريكي نقداً، بما في ذلك 1.9 مليون دولار أمريكي لمؤسسة ستاربكس، ومبلغ 38.8 مليون دولار أمريكي في شكل مساهمات عينية. ويتضمن التعاون المشترك على جمع التبرعات لصالح برامج بناء المجتمعات، بما في ذلك تبرع بمبلغ مليوني دولار من مبيعات  شاي تشاي الهندي من إنتاج تيفانا® لأوبرا وينفري لمؤسسة أكاديمية القيادة التابعة للإعلامية أوبرا وينفري، وشراكتنا مع مؤسسة (آر إي دي)™ التي من خلالها نجحت ستاربكس وزبائننا في جمع أكثر من 12 مليون دولار أمريكي منذ 2008 عام لصالح الصندوق العالمي للمساعدة في مكافحة مرض الإيدز في أفريقيا.

التنوع والدمج

بصفتنا شركة عالمية ذات قاعدة زبائن متنوعة وقوة عاملة متغيرة باستمرار، لا يعد التنوع والدمج من أولويات أعمالنا فقط، لكنها من الأمور الضرورية. من العناصر الأساسية في إستراتيجية التطور الطويلة المدى الخاصة بنا تكوين قوة عمل تعكس المجتمعات التي نخدمها في كل أنحاء العالم.

ولتحقيق هذا، نعمل على خلق الفرص لجذب قوة العمالة المستقبلية وتطويرها والاحتفاظ بها وإشراكها معنا. ونُركز على كيفية مواصلة تطوير إستراتيجية التنوع والدمج لمواجهة تحديات أعمالنا العالمية المتزايدة. بداية من توفير منصة لفتح حوار حول الدمج والأصول العرقية والاختلافات الأخرى، وتقديم التدريبات التي تركز على التحيز بدون وعي والارتقاء بشبكات التواصل بين شركائنا (موظفينا)، حيث إننا لا نرغب في ضم شركاء لنا فقط، ولكننا نحتاج إليهم للمشاركة الفعالة في جهودنا.

يعد 40 بالمائة من شركائنا في الولايات المتحدة الأمريكية حالياً من الأقليات، ومنهم 65 بالمائة سيدات. 48 بالمائة من نواب الرؤساء سيدات، و15 بالمائة من الأقليات. يعد 18 بالمائة من بين مديري الشركة الكبار -بدرجة نائب رئيس أول أو أعلى - من الأقليات و29 بالمائة منهم السيدات.

نعلم أنه يوجد فرص هائلة لمشاركة شركاء (موظفين) ومرشحين متنوعين للوظائف، خاصة من خلال مبادرات الشركة الأساسية مثل خطة ستاربكس للإنجاز الجامعي وبرنامج التدريب المهني التابع للمملكة المتحدة. وكجزء من هذا العمل، نواصل بناء وتعزيز عمليات الشراكة مع منظمات مهنية متنوعة ومنظمات غير ربحية والأعمال وقادة المجتمع المدني والأفراد بوصفهم موارد رئيسية يشكلون حلقة الوصل مع المواهب والمجتمعات التي نخدمها.

بينما نواصل بناء آثار أعمالنا العالمية في السوق التجارية، سيظل التنوع والدمج مصدر قوتنا ومكوناً أساسياً لطريقة قيامنا بأعمالنا.

 

ماذا بعد

إنه من الواضح بالنسبة لنا أن أفضل فرص ستاربكس لتحقيق أثر كبير توجد عندما تعمل الشركة مع المزارعين والشركاء والزبائن  والمنظمات المماثلة للمضي بأعمالنا قُدماً. وبالنظر إلى المكان الذي ترغب ستاربكس في بلوغه مستقبلياً، نعتقد أننا نستطيع أن نجعل نموذج الاستعانة بمصادر خارجية أكثر استدامة، والبحث عن طرق جديدة لتقليل آثار التلوث التي نُحْدثها في البيئة، وخلق فرص جديدة للشباب لأننا نبني قوة العمالة المستقبلية.

بناء المستقبل مع المزارعين

بينما تواصل ستاربكس رحلتها للحصول على القهوة من موارد مطابقة للمعايير الأخلاقية بنسبة 100 بالمائة، نؤمن أنه من الممكن جعل القهوة أول سلعة مستدامة على مستوى العالم. ونطبق أيضاً ما تعلمناه على مجالات أخرى من أعمال ستاربكس مثل الشاي والكاكاو والسلع المصنعة.

الريادة في التوصل إلى حلول مستدامة

باستخدام نطاق عملنا لابتكار الممارسات الخضراء واختبارها، نواجه حالياً صعوبات في التحكم فيما تعلمناه ومواصلة التغييرات الإيجابية في كلٍّ من متاجرنا الخاصة ومجال عملنا. وسنواصل أيضاً تقليل المخاطر التي تؤثر على الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وتأييد القوانين الخاصة بالمناخ من خلال تحالف الأعمال من أجل سياسة الطاقة والمناخ المبتكرة (BICEP) وغيرها

طرق مبتكرة لخلق الفرص

نؤمن بأن اتباع منهج شامل لخلق مسارات للوصول إلى فرص يعد أحد الطرق التي تستطيع ستاربكس من خلالها المساهمة في المناطق المجاورة، ودعم الشباب الذي يمثل قوة عمالتنا المستقبلية. وكخطوة لاحقة أساسية، نلتزم بتوفير 10000 فرصة عمل للشباب بحلول عام 2018.

بالتعاون مع المنظمات الشغوفة والواسعة المعرفة في أنحاء كل قطاع، سنقوم بتحديد وتنفيذ حلول مبتكرة على المستويات المحلية والقومية والدولية.

بينما نُشرف على تحقيق أهدافنا لعام 2015، تتطلع ستاربكس لبدء فصل جديد من وضع الأهداف لعام 2020. وخلال العام التالي، تترقب ستاربكس إشراك المساهمين حول العالم في حين نُقرر الطريقة المُثلى لتحقيق مسؤوليتنا كشركة تجارية عامة.

يُرجى مشاركتنا ملاحظاتك على موقعنا globalresponsibility@starbucks.com. لإلقاء نظرة عامة على تقدم تحقيق الأهداف لعام 2015، يُرجى الإطلاع على الرسوم البيانية في الصفحتين 15 و18 من  التقرير الكامل.